الكشف في موريتانيا عن فضائح تلاحق شركات شبه وهمية يمتلكها الرئيس السابق ومقربون منه.

سبت, 17/08/2019 - 10:00

كشف متابعون للشأن العام الموريتاني عن صفقات بعشرات المليارات سنويا منحت سابقا خلال عشرية الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز لشركات شبه وهمية يمتلكها (الرئيس )نفسه أو يمتلك أسهم فيها أو يمتلكها مقربون منه ومن بين هذه الشركات شركة المطار  التي يمثلها محمد ولد امصبوع  وهو زوج ابنة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز و هذه الشركة  لا تمتلك عنوانا في موريتانيا ولا تدفع أي فوائد ضريبية ولا فواتير لشركة الكهرباء ، وقد احتوت هذه الشركة على كل المعدات التي كانت بحوزة شركة المطارات القديمة (سام) . ثم شركة مطبعة ( المزايا) التي أنشئت حديثا وفازت بصفقة مشبوهة في ظروف غامضة وهي صفقة طباعة بطاقات الانتخاب خلال رئاسيات 2019 وشركة (النجاح) التي فازت بصفقة بناء المطار وهي صفقة مشبوهة كذلك، حيث أكد خبراء أن هذه الشركة لا تمتلك خبرة في هذا المجال. وشركة (ام تي سي )المملوكة لأقرباء الرئيس السابق ولد عبد العزيز وقد فازت بصفقة طريق الزويرات - شوم. وهذه الشركات التي ذكرناها من بين عشرات الشركات عديمة الخبرة التي تحصل كل يوم على صفقات  مشبوهة خلال فترة حكم  الرئيس ولد عبد العزيز. وقد كشفت معطيات أخرى عن غموض يلف واقع آخر شركة ارتبطت باتفاقية كبرى مع الحكومة الموريتانية قبيل تنصيب الرئيس الجديد محمد ولد الغزواني

وتتعلق الاتفاقية الموقعة مع الشركة الجديدة، باحتكار خدمات توفرها الشركة الجديدة لصندوق التأمين الصحي . وحظيت الشركة التي تحمل اسمNOUAKCHOTT MEDICAL CENTER (N.M.C.)، بتوقيع اتفاقية تأسيس مع الحكومة بموجب مرسوم صادر عن مجلس الوزراء المنعقد في السادس من يونيو الماضي.

ويهدف المرسوم الجديد إلى إحداث تغييرات غير معروفة على نظام التأمين الصحي، حيث ستحتكر الشركة الجديدة بموجب الاتفاقية توفير الخدمات الصحية للصندوق الوطني للتأمين الصحي CNAM.

وكان لافتا أن الشركة التي صادقت الحكومة على اتفاقية معها لا تزال قيد الإنشاء وتجري حاليا أشغال بناء مقر لها . وأنشئت الشركة الجديدة بتاريخ الخامس من مارس الماضي، فيما حصلت على الاتفاقية، التي يبدو أن الشركة أنشئت من أجلها، مع الحكومة بعد ثلاثة أشهر من تاريخ إنشائها، رغم أنه لم يسبق لها القيام بأي مهمة عمل على الإطلاق ولم يشتهر مالكها بالتجربة ولا الاستثمار في المجال الطبي ، ويسير الشركة محمد الأمين ولد احمد باب ولد ببات، وهو أحد المقربين من الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وابن عمه ايضا . و سبق لهذا الرجل أن حصل على صفقات كبرى خلال السنوات الماضية.

وتبلغ قيمة الاتفاقية مع الشركة عشرات المليارات من الأوقية القديمة سنويا.

وكثر في الفترة الأخيرة أسلوب الصفقات التي تمنح على شكل اتفاقيات يتم تفويتها لمقربين، من الرئيس السابق وذلك للتحرر من معايير قوانين الصفقات.