تسجيل صوتي يكشف علم إيران بإسقاط الطائرة الأوكرانية منذ اللحظة الأولى

اثنين, 03/02/2020 - 14:29

كشف تسجيل صوتي أجري بين مراقب للحركة الجوية الإيرانية وقائد طائرة كانت تحلّق بالقرب من الطائرة الأوكرانية التي أُسقطت الشهر الماضي، عن أن السلطات الإيرانية كان لديها علم منذ اللحظة الأولى بأن الطائرة تم إسقاطها بواسطة صاروخ تم إطلاقه عن طريق الخطأ، رغم إنكارها في بداية الأمر أي دور لها في الحادث.
وبحسب وكالة أنباء «أسوشييتد برس»، فإن الطيار الذي يتحدث في التسجيل كان يقود طائرة من طراز «فوكر 100» تابعة لـ«شركة طيران أسمان» الإيرانية، وكان متوجهاً من مدينة شيراز جنوب إيران إلى طهران.
ويحتوي نص التسجيل، الذي نشرته محطة «1+1» التلفزيونية الأوكرانية مساء أمس (الأحد)، محادثةً باللغة الفارسية بين الطيار ومراقب الحركة الجوية، حيث يقول الطيار: «أرى سلسلة من الأضواء في السماء... نعم، إنه صاروخ، هل هناك شيء ما؟».
ورد المراقب على سؤال الطيار قائلاً: «لا. أين يوجد هذا الضوء؟ على بُعد كم من الأميال؟»، ليجيب الطيار: «بالقرب من مطار بيام».
وبعد ذلك، سأل المراقب الطيار عمّا إذا كان ما زال يرى أي شيء، ليرد الأخير: «لقد كان انفجاراً. لقد رأينا ضوءاً كبيراً هناك. لا أعرف حقاً ماذا حدث».
وحاول مراقب الحركة الجوية بعد ذلك التواصل مع الطائرة الأوكرانية، لكن دون جدوى.
والملف الصوتي جزء من أدلة تم تقديمها لخبراء أوكرانيين في إطار نظر فريق التحقيق المشترك في واقعة التحطم.
وأقرّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمس بصحة التسجيل. وقال لمحطة «1+1»: «التسجيل يدلّ على أن الجانب الإيراني عرف منذ البداية أن طائرتنا أُسقطت بصاروخ، بل وكانوا على علم بذلك منذ اللحظة الأولى لإطلاقه».
وأكد زيلينسكي أن أوكرانيا ما زالت تنتظر أن تسلمها إيران الصندوقين الأسودين للطائرة.
من جهته، قال مدير مكتب الحوادث الجوية بمنظمة الطيران المدني الإيرانية، حسن رضائي فر، اليوم (الاثنين)، إن بلاده لن تشارك كييف بعد الآن أدلةً من التحقيق الخاص بتحطم الطائرة بعد تسريب التسجيل الصوتي من التحقيق.
وقال حسن رضائي: «في خطوة غريبة؛ نشر فريق التحقيق الفني في تحطم طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية الملفَ الصوتي السري لاتصالات قائد طائرة كانت تحلق في الوقت نفسه لتحليق الطائرة الأوكرانية». وأضاف: «تصرف الأوكرانيين دفع بنا إلى عدم مشاركة أي أدلة أخرى معهم».
وأصاب الصاروخ الطائرة في 8 يناير (كانون الثاني) الماضي بعد فترة وجيزة من مغادرتها طهران في طريقها إلى كييف.
واعترفت إيران بأن قواتها أسقطت طائرة «الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية» بطريق الخطأ بعد إنكارها في بداية الأمر أي دور لها في الحادث.
ولقي كل من كانوا على متن الطائرة حتفهم وعددهم 176 شخصاً؛ من بينهم 11 أوكرانياً.