الشيخ الفخامة غيث عّم نفعه و فتى سادت شهامته

أحد, 14/06/2020 - 18:56

 خاص بالاستطلاع . عرف عن الشيخ سيدي محمد الملقب الفخامة ولد الشيخ عبد الرحمان الملقب الحكومة ولد الشيخ سيديا الكثير من الخصال والفوائد  الحميدة التي عّم نفعها الارض و البشر والدواب فهو بمثابة الغيث تبارك الله احسن الخالقين . فالشيخ الفخامة يسهر ليله ويحيي نهاره بالدعاء الصالح لكافة المسلمين ، و منذ انشاءه قرية (البلد الامين ) المباركة ، ارتوت ارضها يحنفيات  وعيون الماء التي يقصدها الظمآن بنفسه وبحيوانه من من كل الجهات ، ليتزود بالماء مجانا و دون دفع ابسط تعويض .كما يقوم الشيخ الفخامة حفظه الله تعالى بأعمال الخير و الصلح بين الأفراد والجماعات و يسوي خلافاتهم و يصلح احوالهم بمرضاتهم جميعا ، و يعطيهم امواله ، والشيخ الفخامة عرف عنه مساعدة الناس خلال ايّام الحر والبرد و الجفاف و مناسبات الأعياد و خلال فترات المحن والازمات ، حيث ان له تدخلات سريعة لصالح المنمين الذين لجآوا اليه خلال سنوات الشدة لإنقاذ مواشيهم.  كما عرف عن الشيخ مساعدته للناس خلال نوبات الأزمات و ما تدخله الاخير بمناسبة جائحة كورونا الا اقرب شاهد على ما نقول .
وفِي مجال تدخلات الشيخ الفخامة في بث العلم في قلوب الرجال ، فحدث ولا حرج ، فمحاظر  هذا الشيخ وسط قرية (البلد الامين )يتعلم فيها حاليا حوالي 3000 تلميذ وهم يحفلون من مختلف العلوم الفقهية و الشرعية و يحفظون كتاب الله ويجودونه بمختلف القراءات على احسن ما يرام ، كل هذا وغيره من اعمال البر والتقوى على نفقة الشيخ الفخامة . تبارك الله تعالى احسن الخالقين .