ساكنة نواذيبوا تأمل من رئيس الجمهورية والوزير الاول الجديد تعيين احد خيرة ابناءها ضمن سياسة أيادي نظيفة وأوجه شبابية جديدة

خميس, 06/08/2020 - 17:33

تتجه أنظار سكان ولاية انواذيبوا منذ اللحظات الاولى لتعيين الوزير الاول الجديد المهندس محمد ولد بلال الى ان يكون حظ ولايتهم في هذه الحكومة الجديدة احسن من سابقاتها . 
فسكان ولاية نواذيبوا من اطر ورجال اعمال و سياسيين و وجهاء و من قواعد شعبية يتفقون على الرغبة في تعيين الإطار الشاب احمد محمود ولد البن ولد محمد صالح ضمن التشكيلة الحكومية او في وظيفة اعتبارية تمكن هذا الشاب مثل غيره من الشباب الذين يجب ان يمنحوا الفرصة للقيام بالواجب الوطني ، ومن اجل استفادة البلد من خبراتهم القنية والثقافية و الفكرية الخ .فهذا الشاب كان على رأس المنخرطين والداعمين الأوائل لبرنامج رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني ، وقد لعب دورا سياسيا خلال رئاسيات 2019 على مستوى ولايات الشمال ونواكشوط ومناطق اخرى من اجل فوز الرئيس محمد ولد الغزواني . 
فالإطار احمد محمود ولد البن ولد محمد صالح هو من مواليد 1970 بمدينة نواذيبوا ، و خريج جامعة نواكشوط 1996 بعد حصوله على شهادة المتريز في الاقتصاد . شعبة التسيير ، ويجيد الإطار البارز  احمد محمود ولد البن ولد محمد صالح التحدث باربعة لغات هي : العربية - الفرنسية - الاسبانية - الانكليزية .
وهو ايضا حاصل على الكثير من التدريبات الميدانية في مجال الطيران المدني بإشراف من المنظمة العالمية للطيران المدني icao  في كندا وفِي المغرب و في فرع المنظمة بداكار . تولى الإطار احمد محمود ولد البن ولد محمد صالح منذ انشاء الوكالة الوطنية للطيران المدني ، رئيس مصلحة مراقبة الميزانية في العام 2015 و لمدة 3 سنوات ، وفِي 2007 تم تعيينه مستشار للمدير العام للطيران المدني مكلف ايضا بمراقبة الميزانية ، وفِي 2010 تم تعيين احمد محمود ولد البن ولد محمد صالح مديرا للمصادر البشرية الى ان تم تعيينه مستشارا للمدير العام بنفس الوكالة وهو المنصب الذي يشغل حاليا .
يتميز  الإطار احمد محمود ولد البن ولد محمد صالح بالكثير من الخصال الحميدة التي يشهد له بها القاصي والداني  منها على سبيل المثال : حسن الخلق والتواضع و النزاهة و الابتعاد عن أكل المال العام ، وحب الوطن ، وبذل الغالي والنفيس في سبيل خدمته ، وله مكانة اجتماعية كبيرة ولا غرو ، فهو ينحدر من اسرة لها مكانتها الاعتبارية و الخلقية العظيمة عند ساكنة نواذيبوا وداخل المجتمع الموريتاني عامة واخيرا يقول المثل العربي ( أن الشبل ابن الأسد ).